مشروع معاد

طبيعة المشروع: أبراج فندقية وتجارية

موقعه: مكة المكرمة

 مالك المشروع: شركة معاد العالمية للإنشاء والتعمير القابضة – إحدى الشركات التي تستثمر بها مدر بنسبة 28%

 المساحة: 50 ألف متر مربع

مشروع أبراج معاد الفندقية هو أحد المشروعات الفريدة لشركة معاد العالمية للإنشاء والتعمير القابضة لمالكَيْها: شركةِ دلة للتنمية العقارية والسياحة، وشركة وادي الخليل الاستثمارية.
يقع المشروع في مدينة مكّة المكرّمة بمنطقة المسفلة، شارع إبراهيم الخليل، على أرض مساحتها 50 ألف متر مربع، بمساحة بناء تبلغ 870 ألف متر مربع في منطقة حيويّة وموقع مُتميّز يبعُدُ 300 متر عن الحرَم المكي الشريف، فلا يستغرق الطريق إليه مَشيًا على الأقدام سوى دقائق قليلة على امتدادِ شارع إبراهيم الخليل الذي يتقاطع مع الطريق الدائري الأول والثاني والثالث.
تتميّز أبراج معاد الفندقية بمدخل ومخرج رئيسيين مرتبطين بشبكة طُرق داخلية تُسهّل الوصول إلى الأبراج.
يحيط بأبراج معاد مشروع الهجرة التاريخي (حديقة المسفلة سابقًا)، وهو مشروع يضجّ بالحركة والحياة؛ إذ يحتوي على مسار حضري رياضي تكتمل فيه جميع عناصر الطريق من مسارات للمشاة والدراجات، ومسارات أخرى خاصة بالحافلات والسيارات، بينما تصطف على جانبي منطقة المشاة أكشاك وجلسات خارجية لخدمة العابرين والزائرين.
حظي مشروع الهجرة التاريخي (المسفلة) بتصميم نوعيّ تمّت فيهِ مراعاةُ أن يكون شاملًا للعديد من الخدمات والأنشطة التجارية والترفيهية، كما أن هناك دراسة لتزويده بمسار لعربة كهربائية تنقل الركّاب إلى الحرم المكي الشريف بشكل متطوّر وعصري، لكنه ينسجم -في الوقت نفسه- مع عراقة المكان وأصالته وروحانيته.
وبأعلى درجات الفخامة، تتكون “أبراج معاد الفندقية” من 20 برجًا فندقيًا بارتفاع 42 طابقًا، 13 منها لخدمات الفنادق، بواقع 900 شقة فندقية، و10 آلاف غُرفة فندقية من فئة 4 نجوم؛ ليحتضن قرابة 50 ألف حاج وزائر، في بيئة صمّمتها شركات عالمية ومحلّية شهيرة.
يشتمل المشروع على خزانات مياه، ومواقف سيارات، ومصلى، إضافة إلى قاعات وحضانة أطفال، ومطاعم متنوعة.
ولإضفاء مزيد من الاستقرار والراحة لروّاد مشروع معاد، فقد دُعم المشروع بمنطقة تسوّق متكاملة، ذات بناء مستوحىً من البيئة الحجازية العريقة، تتيح للأفراد والعائلات -من جميع الأعمار ولسكان المشروع أو زواره من الخارج- جولاتِ تسوّقٍ ممتعةً تُلبّي تطلّعاتِهم، وتوفر مستلزماتهم، وتغنيهم عن قطع مسافات بعيدة لشراء حاجياتهم.
تُضاف إلى ذلك مسطحاتٌ خضراءُ تبهجُ النفس والعين، تنقّي الهواء، وتعطّر الأجواء.
ولا شك أن مثل هذه المزايا تجعل من المشروع بيئة خصبة للنشاط الاقتصادي والاجتماعي من خلال إيجاد حركة تواصلية وتجارية نشطة، لا تقتصر خدماتها على زواره فقط، بل تخدم -أيضًا- سكان المنطقة المجاورة بشكل خاص، وأهاليَ مكة المكرمة بشكل عام؛ بما توفره لهم من خدمات راقية، ووظائف متنوعة لأبنائهم.
مشروع معاد بيئة إنسانية راقية متكاملة، في بقعة طاهرة مقدّسة، مشروع كبير يحقق غايةً سامية، وينسجم مع رؤية ثاقبة، رؤية 2030 وبالتحديد مع برنامجيها “ضيوف الرحمن”، و”جودة الحياة”.